our relations

keep in touch with your friends


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

[b]هام جدا جدا للنساء (حساسية المنظفات وكيفية العلاج منها)[/b]

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

حساسية المنظفات أكثر شيوعاً بين الفتيات البالغات وتُسمى كذلك "حساسية ربة البيت". نظراً لانتشار هذا النوع من الحساسية قد يكون من المفيد إعطاء لمحة مختصرة خاصة وإن الأعداد من الاطفال الذين يعملون فى البيوت أو المطاعم والأماكن الأخرى في ازدياد في هذه الأيام.

اعتبارات عامة:
يتشارك العرق والزهم مع بعضهما على سطح الجلد ويشكلان شريحة حمضية وشاح حمضي "Acid Mantle"، مما يجعل الجلد أقل قابلية للأذية وهجمات العوامل البيئية (مثل الجراثيم، الرياح والشمس) وأقل تأثيراً بالإماهة. إماهة البشرة لها دور مهم في المحافظة على حالة الجلد الطبيعية.
معظم المنظفات قلوية، ولكن حتى المتعادله ، تزيل الطبقة الشحمية السطحية والمواد الحاملة للماء في الطبقة القرنية بالإضافة إلى الشحوم الحيوية من الغشاء نصف النفوذ في الطبقة القرنية. وكلها تغير طبيعة البروتين وتؤذي الأغشية الخلوية.
الماء ناقص التوتر ويعمل كعامل سام للخلايا على الجلد المتآكل، إذا أزالت المذيبات المناسبة بما فيها منظفات الطبقة الشحمية، فإن الماء قد يُذيب المواد الماصة للرطوبة " Hygroscopic"التي لها دور هام للمحافظة على ليونة الجلد. الجير ـ المغنيزيوم والحديد في الماء العسر يترسب في شقوق الجلد وقد يتسبب تخريش ميكانيكي.
تخريش الجلد قد يظهر من زيادة نسبة الكلور في الماء أو وضع البروم في مياه أحواض السباحة. المحاليل القلوية تصبن شحوم السطح وتحل المواد الحاملة للماء وتكسر الخطوط العرضية للكيراتين وتسبب تورم الخلايا. الصابون ـ الصودا ـ الأمونيا ـ البوتاسيوم هيدروكسيد ـ الحوار (الطباشير) سيليكات الصوديوم قد تسبب أكزيما أرجية.
يجب ملاحظة أن رماد الصودا (كربونات الصوديوم اللامائية) أقوى بثلاث مرات من صودا الغسيل. الصوابين والمنظفات الخالية من الماء الحاوية على محاليل عضوية هي محسسات جلد شائعة، إذ ترفع "pH "الجلد وتحل الشحوم. السيلكا أو الرمل تميل لأذية الجلد بالتخريش الميكانيكي.
منظفات اليدين والإسراف في غسيل اليدين بالماء والصابون قد تكون أكثر أذي للجلد إذ قد تُسبب جفاف البشرة ومن ثم الحساسية الجلدية.
مساحيق الغسيل الحاوية على المنظفات ـ بيربورات ـ الفوسفات ـ والمبيضات الموضعية والعطور التي يتواجد بعضها في المنظفات قد تسبب الحساسية كذلك.
التأثير المخرش مختلف ويعتمد على تركيز المواد الكيماوية في المنظفات.
معظم الأمونيا الرباعية ذات تأثير مخرش تُسبب تشققات سطحية وجفاف بالجلد.


الشكل رقم 187: حساسية المنظفات
(أكزيما ربة البيت )

الشكل رقم 188: أكزيما تماس مزمنة

الشكل رقم 189: أكزيما تماس مزمنة


الاسفنجات سواء كانت بلاستيكية أو معدنية المستخدمة في تنظيف المطابخ قد تؤثر على تأكزم الجلد.
التماس مع الخضار مثل الطماطم، البصل، الثوم، البرتقال، الليمون وعصيرها وقشورها قد يسبب حساسية جلدية.
القفازات البلاستيكية التي تستخدم روتينياً في المطبخ أو من الطاقم الطبي لها دور مهم في حساسية الجلد الناجمة عن تغطية سطح الجلد وتأثير محتواها البلاستيكي.

المظاهر السريرية:
أكزيما التماس الأرجية من النمط المتأخر، إذ أن التماس الأول للجلد مع بعض المواد المحسسة قد لايكون له أي تأثير، لكن مع تكرار التعرض فإن الحساسية بالتماس سوف تظهر.
الاكزيما الحادة: تصيب الجلد المعرض للمنظفات المتهمة، وتظهر آفات حمامية موضعية وقد تحدث حويصلات وحطاطات ونز مترافقاً مع حكة.
الاكزيما المزمنة: الجلد جاف ـ سميك متشقق. التحزز هو المظهر الرئيسي لاكزيما التماس في المرحلة الباكرة. الارتكاس الاكزيمائي يظهر على الناحية التي على تماس مع المنظفات لكن في المرحلة المتأخرة فإن الارتكاس الاكزيمائي قد ينتشر ليصيب أجزاء أخرى من الجلد الغير معرض للتماس مع المادة المحسسة.
المكان الأشيع إصابة بالمنظفات هي اليدين ـ لذلك سميت "أكزيما الشغالات" أو أكزيما "ربة المنزل"

التشخيص:
اختبار البقعة قد يكشف عن المواد المحسسة المختلفة.

المعالجة:
الأكثر أهمية هو منع المادة المسببة للحساسية من ملامسة الجلد.
كل أنماط المعالجة سوف تكون مضيعة للوقت والمال إذا لم تكن متكاملة. الارتكاس الاكزيمائي قد يتحسن بشكل مؤقت باستخدام الأدوية الموضعية والجهازية، لكن النكس هو القاعدة عند عودة الجلد للتعرض للمادة المحسسة مرة أخرى. لذا فإن تجنب المادة المسببة للحساسية هي شرط أساسي للتخلص من هذا النوع من الحساسية.
إن ربة البيت التي يطلب منها التوقف عن استخدام هذه المنظفات سوف لاتلتزم بكل هذه النصائح إذا لم يوصف لها البديل الذي يمكنها من القيام بواجباتها. إذ عليها استخدام قفازات من أنواع خاصة مثل (Allerderm )، وهي عبارة عن قفازين في علبة واحدة الأول قطن يلبس أولاً حتى يمنع من تاثير النوع الثاني البلاسيك. أما القفاز الثانى فيستعمل كحماية للقفاز القطني حتى لايبتل بالماء أثناء العمل.
القفازات البلاستيكية العادية وحتى القفازات المُبطنة غير مسموح بها. إذا لم تتوفر هذه القفازات فإن قفازات مثلها يمكن تحضيرها من قطعة من القماش القطني يمكن أن تجهز محلياً لحماية اليد والأصابع. طريقة صنع مثل هذه القفازات سهله ويتم ذلك بوضع اليد على قطعه من القماش القطني وتحدد حواف اليد والأصابع بالقلم وتُقص قطعتان وتخاط سوياً وبهذا يمكن الحصول على قفاز قطني ويمكن لبس القفازات البلاستيكية المتوفرة بالأسواق فوق ذلك القفاز المصنوع محلياً وبذلك يمكن القيام بالعمل دونما الخوف من حدوث الحساسية التلامسية من المؤثرات الخارجية.
يجب التنبيه بأن عدم الالتزام بلبس القفازات القطنيه أسفل البلاستيكية لن تُجدي العلاجات.
الطبيب المعالج يجب أن يعلم ويوجه لاستعمال القفازات الواقية. هذه النصيحة قد تكون أكثر فعالية من الوصفة المعطاه للمريض ويجب الملاحظة بأن الجلد المتأكزم يصبح حساساً، لذلك فإن الخضار والبرتقال وعصير الليمون وعصير الثوم والبصل قد تعمل كمخرشات بدائية ويجب أن نتجنبها.
هذا هو السبب أن المريض المصاب بالتهاب جلد تحسسي من المنظفات يجب عليه أن يستخدام القفازات القطنية أسفل البلاستيكية قبل التعرض لهذه المواد.

المعالجة الفعالة:

منع ملامسة الجلد للماده المسببه للحساسيه تشكل العامل الرئيسي .
معالجة الحاله مثل الطرق المطبقة في الأنماط الأخرى من الأكزيما.



المراجع

Magnusson B, Gilje 0. Allergic contact dermatitis from a dishwashing liquid containing laurel ether sulphate. Acta DermVenereol 1973; 53: 136-40.
1
White IR, Lewis J, El Alami A. Possible adverse reactions to an enzyme-containing washing powder. Contact Derm 1985;13: 175-9.
2
Wilkinson DS, Bandmann H-J, Calnan CD et al. The role of contact allergy in hand eczema. Trans St John‘s Hosp Derm Soc 1970; 56: 19-25.
3
Wilkinson DS. Nursing and Management of Skin Diseases 4th edn. London, Faber & Faber, 1977.
4
Calnan CD. Nickel dermatitis. Br J Dermatol 1956; 60: 229-36.
5
Christensen OB, Moller H. Nickel allergy and hand eczema. Contact Derm 1975; 1: l29-35.
6
Cronin E. Clinical prediction of patch test results. Trans St John‘s Hosp Derm Soc 1972; 58: 153-62.
7
Edman B. Sites of contact dermatitis in relationship to particular allergens. Contact Derm 1985; 13: 129-35.
8
Fisher AA. Metal dermatitis - some questions and answers. Cutis 1977; 19: 156, 158, 164, 165 and 169.
9
Fregert S. Occupational dermatitis in a 10-year material. Contact Derm 1975; 1: 96-107.
10
Husain SL. Contact dermatitis in the West of Scotland. Contact Derm 1977; 3: 327-32.
11
Menné T, Brandrup F, Thestrup-Pedersen K et al. Patch test reactivity to nickel alloys. Contact Derm 1987; 16: 255-9.
12
Moller H. Intradermal testing in doubtful cases of contact allergy to metals. Contact Derm 1989; 20: 120-3.
13

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى